الإسكندر المقدوني

قياسي


السلام عليكم وحمة الله وبركاته.. ازايكم عاملين ايه؟ ..  ياحلو الغياب والصباح من زمان ماصرت فاضيه هالوقت.. طبعا بما اني غايبه وفاضيه لاشغل ولامشغله, قعدت اتفرج على رسومات الديفيانت آرت الي مب طبيعيه واسبح في عالم الخيال وياهم .. وبين ما انا اتفرج طاحت عيني على رسمة لـ”فرعون”.. وتذكرت الايام الخوالي ايام عشقي لمصر القديمة وتاريخهم وحضارتهم -وطبعاً الى الحين- بس للاسف ماعندي وقت هالايام :(.. المهم.. رحت لويكيبديا استرجع معلوماتي الجميله عن “توت عنخ امون” الشخصيه الغامضه الي احبها.. قعدت اقرا عنها واتتبع الروابط الى ما وصلت الى “ألكسندرالمقدوني” الشخصيه البطله الي فتحت تدوينة جديده عشانها.. خل اتكلم عنها شوي وبإختصار .. من 365 سنه قبل الميلاد استلم الكسندر الحكم وعمره عشرين سنه فقط فتح مشارق الارض ومغاربها قاد جيوش ومعارك كثيره ودايم ماتنتهي بانتصاره .. الاسكندر من اعظم الجنرالات على مر العصور قائد بارع وذكي والدليل الفتوحات الكبيره الي فتحها بوقت قصير.. والي زاد من حبي لهالشخصيه وصيته الأخيره لما قرب الموت منه .. نادى الكسندر قائد الجيش القريب له وقال له الوصيه .. “هذا اقتباس لوصيته” 

إني سوف أغادر هذه الدنيا قريباً ولي ثلاث أمنيات أرجوك أن تحققها لي من دون أي تقصير.
وصيتي الأولى:
أن لايحمل نعشي عند الدفن إلا اطبائي ولا أحد غير أطبائي .
والوصية الثانية:
أن ينثر على طريقي من مكان موتي حتى المقبرة قطع الذهب والفضة وأحجاري الكريمة التي جمعتها طيلة حياتي.
والوصية الاخيرة:
حين ترفعوني على النعش أخرجوا يداي من الكفن وابقوها معلقتان للخارج وهما مفتوحتان.

حين فرغ الملك من وصيته قام القائد بتقبيل يديه وضمهما إلى صدره ثم قال: ستكون وصاياك قيد التنفيذ وبدون أي إخلال، إنما هلا أخبرني سيدي في المغزى من وراء هذه الأمنيات الثلاث ؟ أخذ الملك نفساً عميقاً وأجاب: أريد أن أعطي العالم درساً لم أفقهه إلا الآن!

أما بخصوص الوصية الأولى :
فأردت أن يعرف الناس أن الموت إذا حضر لم ينفع في رده حتى الأطباء الذين نهرع اليهم إذا أصابنا أي مكروه ، وأن الصحة والعمر ثروة لايمنحهما أحد من البشر.
وأما الوصية الثانية :
حتى يعلم الناس أن كل وقت قضيناه في جمع المال ليس إلا هباء منثوراً ، وأننا لن نأخذ معنا حتى فتات الذهب ..
وأما الوصية الثالثة :
ليعلم الناس أننا قدمنا إلى هذه الدنيا فارغي الأيدي وسنخرج منها فارغي الأيدي كذلك.

حكيم!! هذا وهو وثني شوفو كيف الحكمه في وصيته.. في كثير روايات وكلام عن الكسندر وطبعا كثير اشارو اليه انو هو ذو القرنين المذكور في القرآن.. وبعضهم نفو هالكلام بما ان الكسندر وثني وذو القرنين مؤمن.. هولويود انتجت له فلم سنة 2004 وبصراحه انبسطت يوم دريت عن الفلم . ان شالله لما اشوفه ارجع اكتب عنه 🙂 سلااام

Advertisements

2 responses »

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s